لا اله الا الله محمد رسول الله

أنت غير مشترك معنا فى منتدى GaMa ارجو الاشتراك واتمنى ان تكون سعيد بهذا المنتدى
مع تحيات ادارة المنتدى

عن المواضيع العامه والمهمة

ارجو من الاعضاء والزوار زيارة الرابط ده http://www.shbab1.com/2minutes.htm لا تنس معياد الصلاه ألابذكر الله تطمئن القلوب اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله
قطعة ارض مبانى مساحة 175 متر المكان طنطا مطلوب 150000 ج لاتصال (0111659240 - 0116598869 - 0403455192 )

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» تعليم وتحميل برنامج نيرو 6 مع الصور
الجمعة يناير 31, 2014 7:30 am من طرف احمد عبد الغفار

» صوره رعب رعبت جميع العالم
الإثنين ديسمبر 24, 2012 4:19 pm من طرف hanan2

» الزمالك يعاقب حسين المحمدى.. ويقترب من ضم محمد يونس
الإثنين ديسمبر 24, 2012 3:48 pm من طرف hanan2

» زخارف روعة
السبت سبتمبر 25, 2010 7:25 pm من طرف هشام زكريا

» جماهير الإسماعيلية تطالب برحيل الإدارة بعد السقوط فى «فخ» شبيبة القبائل
الثلاثاء يوليو 20, 2010 3:22 pm من طرف MR.Gama

» البدرى مرتاح للتعادل مع هارتلاند.. ويفاضل بين «غدار» والكاميرونى
الثلاثاء يوليو 20, 2010 3:17 pm من طرف MR.Gama

» Win Materx V4 2010
الجمعة يوليو 16, 2010 7:54 pm من طرف MR.Gama

» فيلم لا تراجع ولا استسلام القبضة الدامية
الجمعة يوليو 16, 2010 7:49 pm من طرف MR.Gama

» إعادة تشريح جثة الشاب المصري الذي تعرض للضرب
الجمعة يوليو 16, 2010 7:43 pm من طرف MR.Gama

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    هام (أوباما فى القاهرة الخميس القادم )

    شاطر
    avatar
    MR.Gama
    Admin

    الابراج : الحمل عدد المساهمات : 367
    تاريخ التسجيل : 26/05/2009
    العمر : 9
    الموقع : www.gama.ahlamontada.net

    هام (أوباما فى القاهرة الخميس القادم )

    مُساهمة من طرف MR.Gama في الأربعاء مايو 27, 2009 8:12 pm



    الجغرافيا .. قوة "قاهرة"
    قلب المنطقة .. وجوهر المشكلة!


    كتب محمد عوض
    أوباما في القاهرة الخميس القادم.. والزيارة علي أهميتها التاريخية لاتحظي إلا بنوعين من التحليل.. التهليل والتهوين.. البعض يؤكد أنها كل شيء. والآخرون يقولون إنها لاشيء.
    وبعيدا عن أولئك وهؤلاء علينا أن نسأل أنفسنا عدة أسئلة كي نصل إلي الحقيقة.. هل يجيء أوباما للقاهرة مجاملة لمصر؟ هل ما يقوله الزملاء في صحف المعارضة بأن أوباما يحضر إلي هنا سعيا وراء تشكيل حلف بين إسرائيل ومصر للرد علي التهديد الإيراني في حالة ما إذا فشل الحوار المفترض مع طهران.. صحيحاً؟
    للأسف.. بعض الكلام يستحق الرد عليه.. واكثره لايستحق.. لكن من المهم القول أن الرئيس الأمريكي يجيء إلي مصر لأنها قلب المنطقة العربية ومنارة العالم الإسلامي.. تسألني لماذا الانتقال الجغرافي من واشنطن للقاهرة؟ وأرد عليك قائلا إن للجغرافيا أحياناً "قوة قاهرة".. وجاذبية تشدك إلي المجال المغناطيسي الرئيسي للمنطقة.. فقد بحث الرئيس الأمريكي عن دولة حققت السلام الناجح.. دولة لها وشائج قوية مع الفلسطينيين ولم يمنعها ذلك من التفاوض مع اليهود.. دولة بها أكبر أقلية مسيحية في المنطقة. ودولة يحترمها المسلمون لأن أبناءها يتخرجون في أزهرها الشريف.. دولة امتزجت فيها 4 حضارات وحصلت علي 4 جوائز نوبل وبها 16 مليون مواطن حاصلون علي شهادات عليا فلم يجد غير مصر.. غير أن بعض المصريين وضعوا خلافهم مع نظام الحكم قبل بلدهم.. اعطوا لموقفهم السياسي الأفضلية علي مكانة وطنهم.. بعضهم معروف ولاؤه للدولار الإيراني الطاهر. وبعضهم له ايدولوجية دينية أو سياسية بينما اكتفي آخرون بمجرد المعارضة ليصنف علي أنه في خندق الأبطال رغم أنه لايدرك ما الذي يعارضه ولايفهم أن الوطن يجيء دائما قبل الأشخاص.
    ومن الآن وحتي يصل أوباما يتعين علينا أن ندرك أنه لايملك عصا سحرية ليحل مشاكل العرب والمسلمين. لكنه يملك رؤية مفادها أنه يستطيع استغلال الدعم الشعبي الذي يحظي به ليتدخل قياديا بصورة مباشرة لانهاء الصراع العربي الإسرائيلي.. أوباما يفهم جيدا الارتباط الوثيق بين القضية الفلسطينية ومشاعر مسلمي العالم.. ويدرك أن حلها سيكون السبب الرئيسي في تحسين شعور المسلمين تجاه أمريكا.. وهذا بالضبط هو أهم سلاح يحصل عليه من القاهرة لهزيمة القاعدة والإرهاب.. لو حل أوباما القضية الفلسطينية سيتمكن من حشد الرأي العام العربي والإسلامي بجانبه ضد أكبر عدوين للأمريكيين "القاعدة" و"الإرهاب".
    صدقوني أري فروقا جوهرية بين أوباما وجورج بوش من ناحية القضية الفلسطينية.. وأهمها أن حل "جوهر المشكلة" وهو النزاع مع إسرائيل سيسقط أهم اسلحة حماس وحزب الله وسوريا وإيران أو ما يسمي بمعسكر الممانعة. وفي الوقت ذاته سيجعل كل مزاعم القاعدة مجرد أوهام!.. لكن المهم هل أصحاب المقاومة وأهل المغامرة سيرضون عن خيار السلام خصوصا وأن هناك تكهنات أن الطرح الأمريكي سيعلن من قلب المنطقة أي من القاهرة؟.
    إن أحد أهم ملامح التغيير أن أوباما تحدث مع الرئيس مبارك في أول يوم يتولي فيه الحكم إيمانا منه بقدرة مصر علي النفاذ إلي لب مشكلة معقدة تتولي ملفها منذ 30 عاما.. النقطة الأخري أن خطاب الملك الأردني عبدالله الثاني أمام الكونجرس في عهد إدارة بوش السابقة قبل عام ونصف العام لم يقابل بأي اهتمام من وسائل الإعلام الأمريكية.
    لكن الوضع اختلف هذا العام.. قال الملك عبدالله الثاني أن السلام مع إسرائيل بناء علي الحل العادل للقضية الفلسطينية لا يأتي بسلام مع 22 دولة عربية فقط وإنما هو سلام مع أكثر من 50 دولة مسلمة في العالم!! هذا الكلام ظهر في كل الصحف الأمريكية مع أنه كان يقوله قبل ذلك عشرات المرات ولايجد طريقا للتعبير عنه.. من أجل هذا يجيء أوباما لقلب المنطقة العربية والإسلامية ليطرح رؤيته عن حل المشكلة.
    باراك أوباما يفهم أن مصلحة أمريكا في حل جوهر المشكلة الأزلية وليس في عمليات مطولة ومماطلة ولكن في النتائج الحقيقية.. هناك الكثير مما سيبذله أوباما وسأعطي الدليل علي ذلك بعد قليل لكن. أهم شيء أنه عندما يخطب من القاهرة فإنه لن يكون أسيراً لرؤية نتنياهو أو منظور سوري إيراني!! باختصار أوباما يدرك أن خطابه للعالم الإسلامي سيكون مرتكزا علي حل "جوهر المشكلة" ولب الصراع.. وبالتالي فلن يكون هناك تنافس بين المسارات السورية والفلسطينية واللبنانية مع إسرائيل.. لن ينجذب أوباما إلي رؤية تقول مثلا أن السلام مع سوريا أسهل من الفلسطينيين وأن فوائده كبيرة في فصل سوريا عن إيران.. هذا الطرح يحمل وجهة نظر إسرائيلية لادخال "حل الدولتين" إلي الثلاجة!! ثم إن السلام مع سوريا له شروط أمريكية لانعتقد أن دمشق مستعدة لها الآن ومنها وقف دعم الفصائل الفلسطينية المقيمة في دمشق والتي تعمل في لبنان وفلسطين ومنع عبور السلاح من إيران إلي حزب الله.
    المبادرة العربية لب الخطة الأمريكية
    الاختلاف الرئيسي بين أوباما وبوش ظهر في عدة خطابات للسفيرة سوزان رايس مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة والتي ألقتها في جلسات مغلقة لمجلس الأمن وكان من أهم نقاطها :
    1 أن هناك شراكة دولية أمريكية لأول مرة انطلقت من مجلس الأمن لابلاغ إسرائيل أن عهد حمايتها من الضغوط الدولية قد ولي وأن صنع السلام وإنشاء دولة فلسطين مسئولية دولية وليس أمراً متروكا للمفاوضات الثنائية كما يريد نتنياهو.
    2 أمريكا لاتريد أن تحقق رئاسة روسيا لمجلس الأمن حاليا والمؤتمر الدولي الذي ترعاه هذا العام انتصاراً دبلوماسياً وسياسياً عليها. فكان أن اسرعت وأعلنت لأول مرة ضرورة توقيع إسرائيل علي معاهدة منع الانتشار النووي.
    3 اتوقع أن يجيء ذكر المبادرة العربية للسلام في خطاب أوباما من القاهرة خصوصا وأن سوزان رايس مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة تعهدت باعتمادها لتدمج فيما هو متوقع أن يكون مبادرة امريكية متكاملة قريبا في نفس الوقت الذي اعتبرها وزير خارجية بريطانيا "وديعة يجب أن يكون لها نظير".. الأمر الذي يعني أنه لابد علي إسرائيل أن تقدم ما يماثلها.
    4 ادانت سوزان رايس ما فعله حزب الله في مصر واعترافه بدعم متطرفين وتحريض الجيش المصري علي تحدي قياداته السياسية.. واتفقت أمريكا مع بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة في إدانة تدخل حزب الله غير المبرر في الشئون الداخلية لدولة ذات سيادة "مصر".
    5 لأول مرة يصدر مجلس الأمن بياناً رئاسياً يؤكد التزامه ببذل المساعي الحثيثة لبلوغ هدف الدولتين "فلسطين وإسرائيل" وهذا جديد علي السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط.. صحيح أن إدارة بوش شاركت في اصدار قرارات المجلس ارقام 1850. 1515. 1860. لكنها المرة الأولي التي تشترك فيها إدارة أمريكية جديدة مع الأمم المتحدة ومجلس الأمن في أيامها الأولي لحل مسألة الشرق الأوسط.. وهذه فرصة علينا انتهازها بدلا من اسطوانة التخوين والمؤامرة.. ويبقي الشيء الشخصي.. فقد زار أوباما العراق وإسرائيل والضفة الغربية اثناء حملته الانتخابية.. وقد طلب أوباما من رئيس الوزراء وقتها ايهود أولمرت توفير طائرة هليكوبتر ليطير فوق المناطق المتنازع عليها.. فماذا جري؟!
    اختار أولمرت لمرافقة أوباما وزير الدفاع ايهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني. وذلك بهدف اطلاعه علي المخاطر الجغرافية التي ستنشأ عن قيام دولتين. ولما حلقت الهليكوبتر فوق "نتانيا" أومأ باراك إلي الجزء الفاصل بين هذه البلدة وحدود الضفة الغربية. مذكراً الضيف الأمريكي بأن المسافة بينهما لا تبعد أكثر من تسعة أميال.
    وأكمل الوزير باراك تعليقه علي هذه الملاحظة بالقول : نأمل في حال فوزك برئاسة الجمهورية ألا تضغط علي إسرائيل وتجبرها علي التنازل عن ضمانات أمنها ووجودها إرضاء للفلسطينيين والعرب. ان "خصر" بلادنا في بعض المواقع أقصر من الشارع الرئيسي في لوس انجليس.
    لكن في أول لقاء يتم بين نتنياهو وأوباما بعد فوز الأخير بالرئاسة طلب الأول نفس الطلب الذي طلبه ايهود باراك في الطائرة الهليكوبتر.. لكن أوباما فاجأهم بالآتي: ضرورة قيام دولتين مستقلتين ووقف الاستيطان والزام إسرائيل بالاتفاقيات السابقة "خريطة طريق ونتائج أنابوليس".
    هذا الكلام ليس معناه أن أوباما أصبح عربيا أو أنه تخلص تماما من اللوبي الصهيوني أو ضحي بالايباك وتحكم اصدقاء إسرائيل في الكونجرس. لكنه يعني أنه يملك "رؤية" خاصة به ويعلم أن مفتاح كثير من المشاكل هنا في القاهرة التي يمكن أن تفك "شفرة" المشكلة بقوتها الجغرافية وعمقها الإسلامي وخبرتها التفاوضية.


    _________________
    اتمنى من الاعضاء الاهتمام بالمنتدى
    واتمنى من الزوار المشاركة برد او بموضوع لا تقراء وترحل
    اتمنى قضاء وقت ممتع وسعيد

















    avatar
    الجوهره
    مشرف
    مشرف

    الابراج : الجدي عدد المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 27/05/2009
    العمر : 25
    الموقع : 27/05/2009

    رد: هام (أوباما فى القاهرة الخميس القادم )

    مُساهمة من طرف الجوهره في الخميس مايو 28, 2009 10:36 pm

    مجهود جميل منك يا admin بس مش عارفه جى يعمل ايه


    _________________
    الحب غرام وليس حرام

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 24, 2018 8:24 am